HORS-LA-LOI

Nous, citoyennes et citoyens marocains, déclarons que nous sommes hors-la-loi.

Nous violons des lois injustes, obsolètes, qui n’ont plus lieu d’être.

Nous avons eu des relations sexuelles hors mariage.

Nous avons subi, pratiqué ou été complices d’un avortement.

Nous avons appris à feindre, à composer, à faire semblant. Pour combien de temps encore ?

Chaque jour, chaque heure, en secret, en cachette, des femmes comme moi, des hommes comme toi, conservateurs ou progressistes, personnalités publiques ou anonymes, de tous les milieux et toutes les régions, osent et s’assument, jouissent et existent par eux-mêmes, brisent des chaînes et bafouent des lois. Parce qu’ils aiment.

Chaque jour, je me rends coupable d’aimer et d’être aimé. Chaque fois qu’une femme est arrêtée, je me rends complice. Je me dis : ça aurait pu être moi…

Puis je me tais, je passe mon chemin, je m’efforce d’oublier…

Mais je n’y arrive plus. Je n’en peux plus. Car mon corps m’appartient, il n’appartient ni à mon père, ni à mon mari, ni à mon entourage, ni aux yeux des hommes dans la rue, et encore moins à l’Etat.

Aujourd’hui, je ne veux plus avoir honte. Moi qui aime, avorte, ai des relations sexuelles sans être mariée. Moi qui me cache. Moi qui risque le déshonneur, l’infamie, la prison.

Cette culture du mensonge et de l’hypocrisie sociale génère la violence, l’arbitraire, l’intolérance. Ces lois, liberticides et inapplicables, sont devenues des outils de vengeance politique ou personnelle. C’est une épée de Damoclès qui nous menace et nous rappelle que notre vie ne nous appartient pas. Comment l’accepter ? Pourquoi l’accepter ? Encore et encore…

En 2018, au Maroc, 14 503 personnes ont été poursuivies au regard de l’article 490 du Code Pénal, qui punit de prison les relations sexuelles hors des liens du mariage. 3048 personnes ont été incarcérées pour adultère. Chaque jour, dans notre pays, entre 600 et 800 avortements clandestins sont pratiqués.

Faut-il mettre toutes ces personnes en prison ? Leurs « complices » (médecins, militants associatifs) aussi ?

Nous croyons que la société marocaine est mûre pour le changement et pour que soient enfin entérinés le respect de la vie privée et le droit de chacun à disposer de son corps. Notre société et notre pays méritent cela. Nous appelons nos gouvernants, nos décideurs, nos législateurs, à faire preuve de courage, à faire ce pas en avant, en engageant un débat national sur les libertés individuelles.

Ce n’est pas un luxe, ce n’est pas une faveur, c’est une nécessité.

Comment favoriser l’épanouissement de la jeunesse, comment permettre la juste implication des femmes dans la société, comment engager réellement notre pays dans le progrès, dans le développement humain, si nos libertés individuelles ne sont pas respectées, si notre dignité est foulée au pied, si nous restons toutes et tous hors-la-loi ?

Toutes et tous hors la loi, jusqu’à ce que la loi change.

خارجون عن القانون

نحن، مواطنات ومواطنون مغاربة، نعترف بأننا خارجون عن القانون.

نعم، نحن نخرق كل يوم  قوانين جائرة، قوانين بالية أكل عليها الدهر وشرب.

نعم، عشنا أو لازلنا نعيش علاقات جنسية خارج إطار الزواج.

مثل الآلاف من مواطنينا، عشنا أو مارسنا أو كنا شركاء أو متواطئين في عملية إجهاض.

تعلمنا كيف نتحايل ونبدع في فن خرق هذه القوانين، كيف ندّعي الالتزام بها، ونكذب. لكن، لكم من الوقت بعد؟ كما لو أن الاختباء صار جزءً من طبيعتنا! كما لو أنها غريزة  البقاء تجعلنا نتحايل على النصوص حتى نعيش اختياراتنا وحياتنا!

كل يوم وفي كل ساعة، في السر، في الخفاء هناك نساء مثلي  ورجال مثلك، محافظون أو تقدميون، شخصيات عمومية أو مواطنون غير معروفين، من كل الأوساط وكل الجهات، يجرؤون ويتصالحون مع اختياراتهم، يستمتعون ويخلدون وجودهم بأنفسهم، يكسرون القيود ويعبثون بالقوانين لأنهم يحبّون.

يحدث كل هذا في الخفاء… وضد القانون.

كل يوم، أنا مذنبة ومجرمة أمام القانون إذا أحببت أو أحبني أحد.

مع كل امرأة يتم اعتقالها، أنا شريكة في الجرم.

أقول مع نفسي: “كان من الممكن أن تكون هذه المرأة أنا”. لكنني أقول هذا في سري ثم أمضي في طريقي وأجبر نفسي على النسيان أو التناسي…

لكني لم أعد قادرة، لم يعد بوسعي الاختباء وادعاء الطهرانية، فجسدي هو ملكي وحدي، وليس ملكا لوالدي ولا لزوجي ولا لمحيطي، وليس قطعا ملكا  لعيون المارة، ولا ملكا للدولة.

اليوم لم أعد أريد أن أشعر بالخزي. أنا التي أحب، أو أجهض، أو أعيش علاقات جنسية بدون زواج، أنا التي أعيش في السر… أنا التي مع كل فعل حب، أكون عرضة للعار و”الفضيحة” والسجن.

هذه الثقافة المُمأسَسة للكذب والنفاق، تولد العنف، العشوائية والتعصب. وهذه القوانين الناسفة لمبدأ الحرية، تحوّلت إلى أدوات للانتقام السياسي والشخصي.. قوانين مثل سيف داموقليس المسلط على الرقاب، والذي لا ندري في أي وقت قد يضرب، تذكرنا بأن حيواتنا ليست ملكا لنا، كيف نقبلها؟ لماذا؟ وإلى متى؟

سنة 2018، في المغرب، تمت محاكمة أكثر من 14503 شخصا طبقا للفصل 490 من القانون الجنائي، والذي يعاقب بالسجن عن العلاقات الجنسية التي تتم خارج إطار الزواج. في نفس السنة، تمت محاكمة 3048 شخصا بتهمة الخيانة الزوجية. كذلك، كل يوم في بلادنا السعيدة، تمارس ما بين 600 و 800 عملية إجهاض في اليوم، وبشكل  سري.

هل يجب أن نزج بكل هؤلاء في السجن كي تنتهي المهزلة؟ هم وشركائهم من أطباء ومناضلين وجمعويين أيضا؟

من سيبقى لكي يدافع ويحلم ويتقدم بالوطن في طريق مستقبل أفضل؟

إننا نعتقد بأن المجتمع المغربي بلغ مرحلة أصبح التغيير فيها ضرورة تاريخية وثقافية مُلحّة. تغيير سوف يفرض احترام الحياة الخاصة للأفراد والحق في التصرف في أجسادهم. لهذا، نخاطب اليوم الحكومة والأحزاب والمؤسسة التشريعية والدستورية والمجتمع المدني والناس الذين مسّهم الأذى وظلوا صامتين، كي ينظروا إلى الوضع الكارثي على حقيقته ويتحلّوا بالشجاعة المطلوبة لطرح نقاش وطني حول الحريات الفردية. لم يعد في استطاعتنا أن نتجاهل الواقع المأساوي بحجّة أنه يختلف مع الصورة التي نريد تسويقها عن أنفسنا.

معركة الحريات الفردية ليست معركة نخبوية، هي معركة من أجل الحق في الكرامة، الحق في الحرية، الحق في حماية الحياة الخاصة والحميمة. ومن يعتبر هذه الأمور غير ذات “أولوية”، فهو لا يؤمن بشمولية وكونية حقوق الإنسان. بل لا يؤمن بالإنسان!

كلنا خارجات وخارجون عن القانون… إلى أن يتغيّر القانون!

OUTLAWS

We, Moroccan citizens, declare that we are outlaws.

We are violating unfair and obsolete laws.

We are having sex outside of wedlock.

We are suffering, enabling or being complicit of abortion.

We learned to deal with it and pretend. But for how long?

Every day, every hour, while hiding, behind closed doors, women like me, men like you, conservatives and progressives, public personalities and anonymous citizens, from all backgrounds and all regions, we dare and take upon ourselves, enjoy and exist for ourselves, break our chains and ignore the laws. Because of love.

Every day, I feel guilty for loving and being loved. Every time a woman is arrested, I am an accomplice. I tell myself: “It could have been me …” Then I stay silent, I try to forget and move on…

But I cannot do it anymore. I cannot stand it anymore. Because my body belongs to me. It does not belong to my father, my husband, my entourage, nor the eyes of the men in the streets, and even less so, the State.

Today, I want to end the circle of shame. I, who loves, aborts, have sex without being married. I, who hides. I, who risks disgrace, infamy and prison.

This culture of lies and social hypocrisy generates violence, arbitrariness and intolerance. These laws, hostile to freedom and inapplicable, have become tools of political and personal revenge. It is a sword of Damocles hanging over our heads reminding us all: “Your life does not belong to you”. How can we accept this? Why should we? Over and over again…

In 2018, in Morocco, 14,503 people were prosecuted, under the Article 490 of the Penal Code, which punishes sexual intercourse outside of wedlock. 3048 people were imprisoned for adultery. Every day in our country, between 600 and 800 unsafe abortions are carried out.

Should we cage all these people in prison? Their “accomplices” (doctors, activists) too?

We believe that Moroccan society is ready for change, for the respect of privacy and the right to be in charge of our own body. Our society and our country deserve that. We call on our leaders, our decision-makers and our legislators to show courage, to take this step forward, by engaging in a national debate on individual freedoms.

It is not a luxury; it is not a favor; it is a necessity.

How can we promote the fulfillment of our youth, how can we illuminate the right involvement of women in our society, how can we truly engage our country towards progress in human development, if our individual freedoms are not respected, if our dignity is knocked down, if we all remain nothing but outlaws?

All outlaws, until the law changes.

خارجين على القانون

احنا، مواطنات ومواطنين مغاربة، كنعترفو أننا خارجين  على القانون.

كل نهار كنخرقو القوانين، هاديك القوانين القديمة البالية ديال عام البون.

بحالنا بحال الآلاف ديال لمغاربة، عشنا أو مازال كنعيشو علاقات جنسية بلا زواج.

بحالنا بحال الآلاف ديال لمغاربة عشنا أو مارسنا أو كنا مشاركين فعملية إجهاض.

 

تعلمنا كيفاش نديرو لقوالب والحيلة  ونتفننو في  خرق هاد القوانين بالتخبية، بالسرقة، نكذبوا ونتخباوا، المهم نتخباو.

كل نهار، وفكل ساعة، نساء بحالي، ورجال بحالك، محافظين أو تقدميين، شخصيات عمومية أو مواطنين ما معروفينش، من كل الأوساط وكل الجهات، كيتجرأوا وكيتصالحو مع اختياراتهم، كيستمتعو بحياتهم وبوجودهم، كيهرسوا السلاسل وكيضربو هاد القوانين بركلة لأنهم كيحبّوا.

هدشي كيوقع بالتخبية، كل نهار. وضد القانون.

كل نهار، أنا فنظر القانون مجرمة إذا بغيت أو حبّني شي حد.

ومع كل امرأة كيعتاقلوها، أنا شريكة فالجريمة.

كنقول مع راسي:”كان ممكن تكون أنا” ومن بعد كنكمل طريقي وننسى..

اليوم ما بقيتش قادرة نتخبى ونمثل العفّة والعذرية المزيفة، لأن جسدي راه ملكي بحدي، ماشي ديال والدي ولا راجلي ولا محيطي، ماشي ديال عينين الرجال في الشارع، ماشي ديال الدولة، جسدي ديالي بوحدي.

اليوم، ما بقيتش بغيت نحس بالحشومة إذا حبّيت، إذا درت إجهاض، إذا مارست الجنس بلا ما نتزوج، أنا وغيري بزاف، واللي مع كل فعل حب، كنعرّضوا ريوسنا للعار والفضيحة والحبس.

كنتخباو ونزيدو نقوّيو النفاق والكذوب فالمجتمع، هاد الأمراض اللي كتولد العنف، العشوائية والتعصب. وأما هاد القوانين الناسفة للحرية، تحولات لأدوات ديال الانتقام السياسي والشخصي. قوانين بحال سيف داموقليس، ديما جنب عنقك ومتعرفش أي وقت تضرب، كتفكرنا كل نهار وكل ساعة بللي حياتنا ماشي ملكنا.. كيفاش نقبلو بهاد القوانين؟ علاش؟ وحتى لإمتى؟

في 2018، في المغرب، أكثر من 14503 شخص تحاكمو طبقا للفصل 490 من القانون الجنائي، واللي كيعاقب بالحبس على كل علاقة جنسية بين راجل وامرأة خارج إطار الزوجية. 3048 شخص تسجنوا بتهمة الخيانة الزوجية. كل نهار، فبلادنا السعيدة، كاتمارس ما بين 600 و 800 عملية إجهاض سري.

شحال خاص مازال يمشيوا للحبس باش نساليو هاد المهزلة؟ هادو والأطباء والمناضلين والجمعويين اللي معاهم؟ كلنا؟

شكون مازال يبقى باش يدافع، ويحلم ، ويزيد بالبلاد في طريق مستقبل أحسن؟

احنا مقتنعين بأن المجتمع المغربي وصل لمرحلة اللي  التغيير أصبح فيها ضرورة تاريخية وثقافية مُلحّة، تغيير اللي غادي يفرض احترام الحياة الخاصة للأفراد وحقهم في التصرف فأجسادهم. على هذا كنتوجهوا اليوم بأصواتنا واعترافاتنا للحكومة والأحزاب والمؤسسة التشريعية والدستورية والناس اللي مضرورين وساكتين، لازم يشوفو الوضع الكارثي على حقيقته ويتحلّاو بالشجاعة المطلوبة باش يتفتح نقاش وطني جادّ حول الحريات الفردية. ما بقاش ممكن نتجاهلو الواقع المأساوي غير لأنه كيختلف مع الصورة اللي كنسوقوها لريوسنا.

معركة الحريات الفردية ماشي معركة نخبوية، هي معركة من أجل الحق فالكرامة، الحق فالحرية، الحق فحماية الحياة الخاصة والحميمة. واللي كيعتبرها ماشي “أولويات” فهو ما كيآمن لا بحقوق الإنسان ولا بالإنسان أصلا.

كلنا خارجات وخارجين على القانون، حتى يتبدّل القانون.